الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية أخبار مصر وفاة الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل

وفاة الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل

تُوفي الكاتب الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل، صباح اليوم الأربعاء، عن عمر ناهز 93 عاماً.

وكانت الحالة الصحية لهيكل، والملقب باسم «الأستاذ»، قد تدهورت، بعد أن أجرى عدة فحوصات وأشعة طبية، كونه يعاني فشلاً كلويا، استلزم إجراء عملية غسيل كلى، أكثر من مرة خلال الأسبوع الماضي.

ويعد الكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل أبرز الكتاب في العالم العربي، عبر مشواره الصحفي الذي جاوز 70 عاما.

وولد الفقيد الراحل عام 1923، وبدأ عمله الصحفي في صحيفة إيجيبشين جازيت عام 1942، ثم انتقل للعمل بمجلة أخر ساعة عام 1944 وأصبح رئيسا لتحريرها في أوائل الخمسينيات، كما أنه كان أول صحفي يوفد لتغطية حرب فلسطين عام 1948 والحرب الكورية 1951.

وعين رئيسا لتحرير صحيفة الأهرام 1957، ثم رئيسا لمجلس إدارتها عام 1960، واستمر في المنصبين حتى عام 1974.

واشتهر الفقيد الراحل بمقاله الأسبوعي بعنوان (بصراحة) حيث امتزج أسلوب كتاباته بالجمع بين لغة السياسة ولغة الأدب.

وكان الفقيد الراحل أقرب رؤساء التحرير والصحفيين إلى الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، واعتبر من أقرب مستشاريه. وعين وزيرا للإعلام عام 1970، وترك الوزارة عقب وفاة الرئيس عبد الناصر، ثم قربه إليه الرئيس الأسبق أنور السادات عقب توليه السلطة في سبتمبر 1970.

وجرى إبعاد “هيكل” عن مؤسسة الأهرام عام 1974 ، اثر خلاف مع الرئيس السادات، حيث عينه مستشارا له، غير أن هيكل اعتذر عن عدم قبول ذلك المنصب، وتفرغ بعد ذلك للكتابة سواء بإصدار العديد من المؤلفات أو كتابة المقالات في كبريات الصحف العربية والعالمية.. فيما بلغ الخلاف ذروته بينه وبين الرئيس السادات، والذي وصل إلى حد تضمين اسمه ضمن المعتقلين في قرارات سبتمبر 1981، ثم أصبح في مقدمة الذين أصدر الرئيس الأسبق حسني مبارك قرارا بالإفراج عنهم، ضمن مجموعة من كبار السياسيين عقب توليه مهام منصبه بعدة أسابيع.

ويعد أول مؤلفات حسنين هيكل كتاب (إيران فوق بركان) والذي صدر عام 1951 عقب رحلة له إلى إيران استغرقت شهرا كاملا.. كما قام بتحرير كتاب (فلسفة الثورة) الذي أصدره الرئيس جمال عبد الناصر عام 1953، ثم أصدر كتاب العقد النفسية التي تحكم الشرق الأوسط عام 1958، وكتابه (مذكرات إيدن: السويس) عام 1960، وكتاب (ما الذي جري في سوريا) 1962 ، ثم (يا صاحبة الجلالة) 1963، و(خبايا السويس) عام 1966 ، ثم (الاستعمار لعبته الملك) عام 1966، و(نحن وأمريكا) 1968.

وصدر للفقيد الراحل أول كتاب باللغة الإنجليزية عام 1971 بعنوان  the cairo documents ، وكتاب عبد الناصر والعالم عام 1972 .

وأصدر هيكل كتابه (السلام المستحيل والديمقراطية الغائية) عام 1980، وكتاب مدافع آية الله قصة إيران والثورة عام 1982، وكتاب خريف الغضب عام 1983.. كما أصدر كتابين عام 1984 هما مفترق الطرق حرب أكتوبر، وبين الصحافة والسياسة. كما أصدر كتابين عام 1986 حرب الثلاثين سنة ملفات السويس، ومثقفون وعسكر، ثم أصدر في عام 1987 كتاب أحاديث في العاصفة، وعام 1988 كتاب سنوات الغليان.. إلى جانب العديد من الكتب والمؤلفات الأخرى.

وكان الكاتب الراحل قد أعلن في سبتمبر عام 2003 اعتزاله الكتابة المنتظمة والعمل الصحفي، بعد أن أتم الثمانين عاما، وكان وقتها يكتب بانتظام في مجلة وجهات نظر ويشرف على تحريرها، ومع ذلك أسهم في إلقاء الضوء بالتحليل والدراسة على تاريخ العرب المعاصر عبر أحاديث متلفزة متعددة مصرية وعربية.

والفقيد الراحل كان متزوجا بالسيدة هدايت علوي تيمور منذ عام 1955 ، وله منها 3 أبناء هم علي (طبيب أمراض باطنية) وأحمد (رجل أعمال) وحسن (رجل أعمال).


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *