الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية لايف ستايل صحة وجمال 10 فوائد مثبتة علمياً للشاي الأخضر

10 فوائد مثبتة علمياً للشاي الأخضر

يعتبر الشاي الأخضر من أكثر المشروبات إفادة للصحة على هذا الكوكب، حيث أنه يحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة والمغذيات التي لها تأثير قوي على الجسم، وهذا يتضمن تحسين وظائف الدماغ، وفقدان الدهون، وانخفاض خطر الإصابة بالسرطان والعديد من المزايا الأخرى التي لا يمكن تصديقها، وفيما يلي 10 فوائد صحية للشاي الأخضر تم التأكيد عليها في العديد من الدراسات البحثية على الإنسان.

  1. يحتوي الشاي الأخضر على العديد من المركبات الحيوية النشطة التي يمكن أن تحسن الصحة

إن الشاي الأخضر أكثر من مجرد سائل أخضر، فالمركبات البيولوجية النشطة العديدة التي توجد في أوراق الشاي تجعله أحد المشروبات التي لا مثيل لها، حيث أنه يحتوي على كميات كبيرة من المواد الغذائية الهامة، بما في ذلك البوليفينولات مثل الفلافونويدات والكاتشينات، التي تعمل كمضادات قوية للأكسدة.

يمكن لهذه المواد أن تقلل من تشكل الجذور الحرة في الجسم، مما يحمي الخلايا والجزيئات من التلف، ومن المعروف أن هذه الجذور الحرة ترتبط بالشيخوخة وجميع أنواع الأمراض.

إحدى المركبات الأكثر قوة في الشاي الأخضر هو مضاد الأكسدة (EGCG)، والذي تبين من خلال دراسته بأنه يفيد في علاج العديد من الأمراض المختلفة ويمكن أن يكون واحداً من الأسباب الرئيسية التي تجعل الشاي الأخضر يمتلك هذه الخصائص الطبية القوية.

يحتوي الشاي الأخضر أيضاً على كميات صغيرة من المعادن التي تعتبر مهمة للصحة، لذلك حاول اختيار علامة تجارية ذات جودة عالية من الشاي الأخضر، لأن بعض العلامات التجارية التي تكون قليلة الجودة يمكن أن تحتوي على مستويات كبيرة من الفلورايد، ولكن حتى إذا اخترت علامة تجارية ذات جودة قليلة، فإن فوائد الشاي الأخضر ستكون ما تزال أكبر بكثير من أي خطر يمكن أن يسببه.

  1.  المركبات التي توجد في الشاي الأخضر يمكن أن تحسن وظيفة الدماغ وتجعلك أكثر ذكاء

يمكن للشاي الأخضر أن يفعل أكثر من مجرد إبقائك مستيقظاً، فهو يمكن أن يجعلك أكثر ذكاء، والعنصر المسؤول عن ذلك هو الكافيين، وهو منبه معروف، وعلى الرغم من أن الشاي الأخضر لا يحتوي على نسبة من الكافيين تعادل التي توجد في القهوة، إلّا أنه يحتوي على ما يكفي لإنتاج الاستجابة اللازمة دون التسبب في الآثار “المقلقة” المرتبطة بكثرة الكافيين.

يتمثل تأثير الكافيين في الدماغ من خلال منع وصول ناقل عصبي مثبط إليه يدعى (أدينوسين)، وبهذه الطريقة، فإنه يزيد من تنبه الخلايا العصبية وتركيز الناقلات العصبية مثل (الدوبامين) و(النورادرينالين)، والجدير بالذكر أنه كان قد تم سابقاً دراسة الكافيين بشكل مكثف وكانت النتائج تشير باستمرار إلى أن هذه المادة تحسن العديد من الجوانب المختلفة من وظيفة الدماغ، بما في ذلك تحسين المزاج واليقظة وسرعة رد الفعل والذاكرة.

ولكن بالنسبة للشاي الأخضر، فهو يحتوي على أكثر من مجرد مادة الكافيين، فإلى جانب ذلك يمتلك الشاي الأخضر حمض أميني يدعى (L-theanine)، وهو حمض أميني يمتلك القدرة على عبور حاجز الدم في الدماغ، ومعروف بقدرته على زيادة نشاط الناقل العصبي المثبط (GABA)، الذي يمتلك بدوره تأثير مضاد للقلق، كما أنه يزيد من إنتاج (الدوبامين) وإنتاج موجات ألفا في الدماغ.

تبعاً للدراسات فإنه يمكن أن يكون للكافيين والإل- ثيانين تأثير تعاوني، حيث أن الجمع بين الاثنين يقوي من تأثير تحسين وظائف الدماغ، ولذلك وبسبب وجود الإل – ثيانين إلى جانب نسبة صغيرة من الكافيين في الشاي الأخضر، يمكن لهذا المشروب الأخضر أن يعطيك نوع مختلفاً من الاندفاع من ذلك الذي يمكن أن تحصل عليه من القهوة، كما أن هناك العديد من الأشخاص الذين يشيرون بأنهم يشعرون بطاقة أكثر استقراراً ويكونون أكثر إنتاجية عندما يشربون الشاي الأخضر، مقارنة مع القهوة.

  1. الشاي الأخضر يزيد من حرق الدهون ويحسن من الأداء البدني

إذا ما نظرتم إلى قائمة المكونات لأي مستحضر لحرق الدهون، سيكون هناك احتمال كبير بأن تروا الشاي الأخضر من ضمن تلك المكونات، وذلك لأن الدراسات أثبتت بأن الشاي الأخضر يزيد من حرق الدهون ويزيد من معدل التمثيل الغذائي عند البشر، ففي إحدى الدراسات التي تم إجراؤها على 10 رجال أصحاء، تبين بأن الشاي الأخضر استطاع زيادة معدل استهلاك الطاقة لديهم بنسبة 4%، في حين أظهرت دراسة أخرى أن الشاي الأخضر زاد من أكسدة الدهون بنسبة 17%، وهذا يشير إلى أن تناول الشاي الأخضر قد يزيد بشكل انتقائي من حرق الدهون.

ولكن مع ذلك، فإن بعض الدراسات الأخرى التي تم إجراؤها على الشاي الأخضر لا تظهر أي زيادة في عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي فإن هذا يدل على أن آثاره قد تعتمد على الفرد، كما وقد تبين أيضاً أن الكافيين نفسه يمكن أن يحسن من الأداء البدني من خلال تحريك الأحماض الدهنية من الأنسجة الدهنية وجعلها متاحة للاستخدام كمصدر من مصادر الطاقة، فقد أظهرت إحدى الدراسات بأن الكافيين يزيد من الأداء الجسدي بما متوسطه 11 إلى 12%.

  1. مضادات الأكسدة في الشاي الأخضر قد تقلل من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان

يحدث السرطان نتيجة نمو غير طبيعي للخلايا، وهو يعتبر واحد من الأسباب الرئيسية الأكثر تسبباً للوفيات في العالم، ومن المعروف جيداً أن الضرر التأكسدي يسهم في تطور السرطان وأن مضادات الأكسدة يمكن أن يكون لها تأثير وقائي، وعلى اعتبار أن الشاي الأخضر يعتبر مصدراً ممتازاً لمضادات الأكسدة القوية، فمن المنطقي أنه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان، وهذا ما يبدو بأنه يفعله.

  • سرطان الثدي: وجد التحليل التلوي من الدراسات الرصدية أن النساء اللواتي يشربن الشاي الأخضر بانتظام يكن أقل عرضة بنسبة 22% للإصابة بسرطان الثدي الذي يعتبر أكثر أنواع السرطانات شيوعاً لدى النساء.
  • سرطان البروستات: وجدت إحدى الدراسات أن الرجال الذين يشربون الشاي الأخضر يكونون أقل عرضة بنسبة 48% للإصابة بسرطان البروستاتا، وهو أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى الرجال.
  • سرطان القولون والمستقيم: وجدت دراسة أجريت على 69,710 من النساء الصينيات، أن اللواتي يشربن الشاي الأخضر يكن أقل عرضة بنسبة 57% للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

بالإضافة إلى ذلك، تشير دراسات رصدية أخرى متعددة أن الذين يشربون الشاي الأخضر يكونون أقل احتمالاً للإصابة بالأنواع المختلفة من السرطان، ولكن من المهم أن نأخذ في عين الاعتبار بأن إضافة الحليب إلى الشاي قد تكون فكرة سيئة، لأن ذلك يمكن أن يقلل من قيمة مضادات الأكسدة فيه.

  1. يمكن للشاي الأخضر أن يحمي دماغك في الشيخوخة، ويقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر والشلل الرعاشي

لا تقتصر قدرات الشاي الأخضر على تحسين وظائف الدماغ على المدى القصير وحسب، حيث أنه يمكن أيضاً أن يحمي دماغك عند تقدمك بالعمر، فهو يقلل من احتمال إصابة الدماغ بمرض الزهايمر – وهو مرض الأعصاب الأكثر شيوعاً بين البشر والسبب الرئيسي للخرف- ومرض باركنسون – وهو ثاني أكثر أمراض الأعصاب شيوعاً بين البشر والذي يرتبط بوفاة الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين في الدماغ- حيث تشير دراسات متعددة أن مركبات (كاتشين) التي توجد في الشاي الأخضر يمكن أن يكون لها آثار وقائية على الخلايا العصبية في التخفيض من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر والشلل الرعاش.

  1. يمكن للشاي الأخضر أن يقتل البكتيريا، مما يحسن من صحة الأسنان ويقلل من خطر الإصابة بالعدوى

إن (الكاتشين) الذي يوجد في الشاي الأخضر يمتلك تأثيرات بيولوجية أخرى كذلك، حيث تشير بعض الدراسات إلى أنه يمكن أن يقتل البكتيريا والفيروسات ويحمي من الإصابة ببعض أنواع الفيروسات مثل الانفلونزا، كما أنه يحتمل بأن يكون قادراً على التخفيض من خطر العدوى.

تعتبر المكورات العقدية الطافرة البكتيريا الأكثر ضرر التي يمكن أن توجد في الفم، وهي تسبب تكوّن البلاك وتساهم بشكل رئيسي في تكوّن التجاويف وتسوس الأسنان، ولكن تبعاً للدراسات فإن مضادات الأكسدة التي توجد في الشاي الأخضر يمكن أن تمنع نمو المكورات العقدية الطافرة، لذلك يرتبط شرب الشاي الأخضر بتحسين صحة الأسنان وانخفاض خطر الإصابة بالتسوس، وهي فائدة رائعة أخرى للشاي الأخضر، وبالإضافة إلى ذلك تشير دراسات متعددة إلى أن الشاي الأخضر يمكن أن يقلل من رائحة الفم الكريهة.

  1. يمكن للشاي الأخضر أن يقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع 2

وصل داء السكري من النوع 2 ليكون الوباء المستشري خلال العقود القليلة الماضية، حيث أن هناك الآن حوالي 300 مليون شخص في جميع أنحاء العالم مصابين بهذا المرض، وهو مرض مرتبط بارتفاع مستويات السكر في الدم نتيجة مقاومة الخلايا للأنسولين أو عدم القدرة على إنتاج الأنسولين، ولكن بحسب الدراسات، فإن الشاي الأخضر يمكن أن يحسن من حساسية الأنسولين ويخفض من مستويات السكر في الدم، فقد وجدت إحدى الدراسات التي تم إجراؤها على أشخاص يابانيين بأن أولئك الذين يشربون الشاي الأخضر يكونون أقل عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 42%.

بالإضافة إلى ذلك فقد أظهرت مراجعة لـ7 دراسات تضمنت ما مجموعه 286.701 شخص، بأن خطر الإصابة بالسكري قد انخفض بنسبة 18% لدى أولئك الذين كانوا يشربون الشاي الأخضر.

  1. يمكن للشاي الأخضر أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

تعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية، المسبب الأكبر للوفيات في العالم، ولكن تبعاً للدراسات، فإن الشاي الأخضر يمكن أن يحسن بعضاً من عوامل الخطر الرئيسية التي يمكن أن تساهم في الإصابة بهذه الأمراض، وهذا يشمل معدل الكولسترول الكلي، ومعدل الكولسترول (LDL) والشحوم الثلاثية.

بالإضافة إلى ذلك، يزيد الشاي الأخضر أيضاً بشكل كبير من قدرة مضادات الأكسدة في الدم، وهو الأمر الذي يحمي جزيئات الكولسترول (LDL) من التأكسد، وهي العملية التي يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف للإصابة بأمراض القلب، ونظراً لآثاره المفيدة في التقليل من عوامل الخطر، فإنه ليس من المستغرب أن نرى أن الذين يشربون الشاي الأخضر يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 31%.

  1. يمكن للشاي الأخضر أن يساعد على فقدان الوزن ويخفض من خطر الإصابة بالسمنة

بالنظر إلى قدرة الشاي الأخضر على تنشيط الأيض على المدى القصير، فمن المنطقي أنه يمكن أن يساعد على فقدان الوزن، حيث تشير العديد من الدراسات إلى أن الشاي الأخضر يؤدي إلى إنقاص الدهون في الجسم، وخاصة في منطقة البطن، فقد أشارت إحدى الدراسات العشوائية التي استمرت لمدة 12 أسبوعاً وتم إجراؤها على 240 رجل وإمرأة، أن المجموعة التي كانت تشرب الشاي الأخضر شهدت انخفاضاً كبيراً في نسبة الدهون في أجسامهم، ووزنهم ومحيط خصرهم وفي الدهون التي توجد في منطقة البطن، ومع ذلك، فإن بعض الدراسات الأخرى لم تظهر وجود أي زيادة في الدلالة الإحصائية فيما يخص فقدان الوزن المتصل باستهلاك الشاي الأخضر.

  1. يمكن للشاي الأخضر أن يقلل من خطر الموت، ويساعدك على العيش لمدة أطول

على الرغم من أنه من الطبيعي أن نصل جميعنا ليوم نواجه فيه خطر الموت، ولكن على اعتبار أن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان، فمن المنطقي أن يساعد هذا المشروب على العيش لفترة أطول.

تبعاً لدراسة أجريت على 40,530 شخصاً من اليابانيين البالغين، فإن أولئك الذين يشربون الشاي الأخضر بشكل منتظم (5 أكواب أو أكثر في اليوم) كانوا أقل عرضة للوفاة خلال فترة امتدت لـ11 سنة، حيث توصلت هذه الدراسة إلى أن مستهلكي الشاي الأخضر انخفضت نسب وفاتهم تبعاً للمسببات التالية:

  • أسباب الوفاة بشكل عام: انخفاض بنسبة 23% بين النساء، وبنسبة 12% بين الرجال.
  • الموت من أمراض القلب: انخفاض بنسبة 31% بين النساء، وبنسبة 22% بين الرجال.
  • الموت من السكتة الدماغية: انخفاض بنسبة 42% بين النساء، وبنسبة 35% بين الرجال.

بالإضافة إلى ذلك بينت دراسة أخرى تم إجراؤها على 14,001 شخصاً من اليابانيين المسنين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 إلى 84 عاماً، بأن أولئك الذين يشربون الشاي الأخضر كانوا أقل عرضة للوفاة خلال فترة الدراسة التي امتدت على مدى 6 سنوات بنسبة 76%.


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *