الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية أخبار مصر أهالى بالمنيا: زوار من أنحاء العالم يتوافدون على البقرة الخارقة

أهالى بالمنيا: زوار من أنحاء العالم يتوافدون على البقرة الخارقة

قال عددا من الأهالي بقرية بني أحمد بمحافظة المنيا إن ما يطلق عليها البقرة “الخارقة أو المبروكة” يأتي لها زوار من مختلف الدول العربية وآخرين من أوروبا ومناطق متفرقة من العالم “بحسب الأهالي”.

وأضاف أحد أهالي القرية أن مالك البقرة لا يتقاضى أي مبالغ مالية نظير تقديم جرعات “اللبن” لمن يريدون الاستشفاء من الأمراض خاصة “فيروس سي”.

وأشار آخر إلى أن أمر البقرة تم اكتشافه من عامين ماضيين تقريبا وللآن تدر الحليب “السحري” بحسب وصفه، رغم أنها بِكر.

وكان أمر البقرة شكل جدلاً كبيرًا بين أهالي قرية بني أحمد بمحافظة المنيا بعدما تردد أنها تشفى المرضى خاصة المصابين بفيروس “سي”، حتى أنهم أطلقوا عليها اسم “البقرة المبروكة”.

ومنذ ذلك الحين والمرضى الراغبين بالتداوي بواسطتها تتزايد أعدادهم حتى تخطت الحجوزات لما بعد عام 2016 بغية الحصول على 3 جرعات من لبنها للشفاء من “فيروس سي” ووصل آخر تقدير لسعر تلك البقرة مليوني جنيه، بحسب الأهالي.

وأشار مصدر أمني رفض ذكر اسمه إلى أنه في بعض الأحيان يتم تعيين حراس على منزل صاحب البقرة بسبب توافد أعداد كبيرة من الناس طلبا لجرعات اللبن.

وكان الدكتور حسن زغلول، الطبيب البيطري، أكد عبر وسائل الإعلام تشكيل لجنة من الهيئة البيطرية لأخد عينات من “حليب البقرة أو الإفرازات” لتحليلها بمعامل مختصة للكشف عن مدى صحة مايردده بعض أهالي القرية.


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *