الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية منوعات هل أنت شخص سلبي؟ تعرف على 10 أشياء يقولها الأشخاص السلبيون

هل أنت شخص سلبي؟ تعرف على 10 أشياء يقولها الأشخاص السلبيون

مدى سلبيتك يعتمد على شخصيتك، وكيفية تصورك للعالم، ومكانك فيه، ومدى شعورك بالتمكّن والاستحقاق، وبالطبع، موقفك من الحالة المعينة التي تعيش فيها، ولكن على الرغم من أن السلبية يمكن أن تكون إستراتيجية مفيدة وآلية تكيف صحية في بعض الحالات، إلّا أنها يمكن أيضاً أن تصبح عادة، فعندما تبدأ السلبية بالهيمنة على ردود فعلنا وتفاعلاتنا وتحدد نهجنا العام في الحياة، يمكن أن تصبح مضرة أكثر من أن تكون مفيدة.

المشكلة هي أننا كثيراً ما لا ندرك مدى السلبية التي أصبحنا عليها، وغالباً ما نقلل بشكل كبير من شأن مدى ظهور سلبيتنا أمام الآخرين.

القائمة التالية يمكن أن تساعدك على تقييم ما إذا كان لديك ميول وعادات سلبية، وما إذا كان يجب عليك محاولة تغييرها:

كيف يرى الأشخاص السلبيون العالم

  • يتركون مستقبلهم للقدر

إحدى الأشياء التي يمكن للسلبيين أن يقولها، هي أن العلاقات لا يجب أن تتطلب الكثير من الجهد، فإذا كان من المفترض أن يكون الشخصان معاً، فإن الأمور ستنجح ذاتها بذاتها في هذا المسعى، ولكن على الرغم من أن الأمور قد تسير بشكل جيد في بعض الأحيان، إلا أنها أغلب العلاقات الناجحة تكون ناجمة عن قيام كلا الطرفين في العلاقة بأداء بدور نشط في بناء علاقة متينة.

  • يعتقدون بأن الأمور تحدث وحسب

من الأشياء التي يقولها الأشخاص السلبيون أيضاً، “لماذا أتجابه دائماً بالأمور السيئة؟”، ولكن الحقيقة هي أن الأمور السيئة والجيدة تحدث للجميع، ويمكن للأشخاص أن ينتظروا ليتلاقوا بالأشياء الجيدة، أو أن يكونوا استباقيين ويأخذوا خطوة سباقة لتسريع حدوث هذه الأمور في حياتهم.

  • يخلطون الفشل بالقدر

“أعتقد بأنني لم أخلق لكي أنجح” هذه أيضاً إحدى العبارات الشهيرة للسلبيين، ولكن ما لا يريدون أن يتعلموه هو أن الفشل جزء من رحلة الجميع في هذا لعالم، وليس المحطة الأخيرة، لذلك تجنب هذا النوع من التفكير السلبي من خلال التمسك بهذه الكلمات الثلاثة: الصبر والثبات والمثابرة.

  • يعتقدون بأن “الحظ” هو عنصر مهم لتحقيق النجاح

يقول الأشخاص السلبيون “لم يكن الحظ إلى جانبي في هذا الأمر”، ولكن الحظ ليس من الأمور التي يمكن السيطرة عليها، إلّا أن الإعداد والتخطيط والجهد والتوقيت هي من الأشياء التي يمكن التحكم فيها، لذلك من الأفضل التركيز على تلك المتغيرات بدلاً من التركيز على دور الحظ فقط.

كيف يتواصل الأشخاص السلبيون مع الآخرين

  • عادة ما تكون لهجتهم مترددة وغير حاسمة

يمكن أن يقول الأشخاص السلبيون أشياءً مثل: “حسناً، من الممكن أن يكون الأمر شيئاً ما من هذا القبيل”، لذلك انتبه إلى عبارات التردد التي قد تستعملها في حديثك، وحاول التدرب على الحديث المباشر أمام المرأة، فأنماط الكلام هي عادة محضة، ويمكن أن تتغير.

  • يهتون بالتماس الحصول على الموافقة بشكل كبير

غالباً ما يقول السلبيون عبارات مثل “آمل أن لا تمانع بقولي …” أو “إذا كان لم يكن لديك مانع، فأنا أود أن أقترح …”، ورغم أن هذه العبارات قد تبدو وكأنها مهذبة، ولكن في حال كان الجميع في الإجتماع يقومون برمي الاقتراحات والآراء هنا وهناك وبشكل مكثف، فإن الاستئذان لتقديم وجهة نظرك سيجعلك تبدو “أقل شأناً من الآخرين”.

  • يقللون من شأن وجهات نظرهم

قد تصدر عن الأشخاص السلبيين أقوال مثل: “قد أكون مخطئاً، ولكن ربما …”، وإن بدء الحديث بالإشارة إلى أنك قد تكون على خطأ سيجعل الآخرين يقللون من احتمال كونك على حق، وبعبارة أخرى، فإنك ستجعل من الصعب عليهم قبول ما لديك لتقوله.

  • يعانون من مشاكل في الالتزام بمواقفهم

عندما يتواجه السلبيون مع موقف يتوجب عليهم خلاله الاختيار بين أمرين، قد تجدهم يقولون مثلاً “كلا الخيارين يمتلكان ميزات جيدة… “، وقد يكون هذا القول محاولة منهم للحد من الصراعات المحتملة من خلال عدم تأييد أي من الخيارات التي توجد أمامهم، ولكن هذا سيجعلهم يبدون غير حاسمين، ومترددين، أو حتى خائفين، لذلك إن كان لديك رأي لتبديه إزاء موضوع ما، عبّر عنه بصراحة.

  • يضعون احتياجات الأشخاص الآخرين في المقدمة

فمثلاً يمكن أن يقولوا “ما زال بإمكاني تناول الحلوى ولكن إذا كنت تفضل طلب فاتورة الحساب، فلا بأس”، ومن الواضح هنا بأن الأشخاص السلبيين يضعون احتياجات الأشخاص الآخرين قبل احتياجاتهم، لذلك إذا كنت تريد الحلوى، فقل بأنه تريدها بصراحة.

  • يقولون “نعم” رغم أنهم يفضلون قول “لا”

“”أنا بحاجة للنوم مبكراً، ولكن نعم بالتأكيد، أستطيع أن أوصلك إلى المنزل”، الأشخاص السلبيين عادة ما يكونون قلقين من أن يشعر الآخرون بالإهانة أو بالضيق إذا ما قالوا “لا”، ولكن هذا في الحقيقة يعتمد على الطريقة التي سيقولونها بها، حيث يمكنك أن تكون صادقاً وتعتذر وتؤكد في الوقت ذاته على احتياجاتك وأهمية تلبيتها أولاً.


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *