الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية إسلاميات الحكمة من قراءة سورة «الكهف» يوم الجمعة

الحكمة من قراءة سورة «الكهف» يوم الجمعة

القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلّم-، ولكل سورة فيه لها شأن عظيم ومنها سورة الكهف، وقد وصانا النبي -صلى الله عليه وسلّم- بمداومة قراءتها في كل يوم جمعة، قال -صلى الله عليه وسلّم-: «من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء».

وذكرت هذه السورة المباركة عددا من القصص القرآنى: قصة أهل الكهف، وقصة موسى والخضر، وقصة صاحب الجنتين، وقصة ذي القرنين.

ومن ميزة هذه السورة والقصص التي فيها أنها تجمع معظم الفتن الأربعة في الدنيا؛ فتنة العلم “قصة موسى والخضر”، وفتنة المال “قصة صاحب الجنتين”، وفتنة السلطة “ذو القرنين”، وفتنة الدين “قصة صاحب الجنتين”، وهذه الفتن من أعظم الفتن التي يسعى إليها الشيطان للخراب بين الناس.

والحكمة من قراءة المسلمين سوة الكهف يوم الجمعة لأنها تحمي الشخص في آخر الزمان من المسيح الدجال وفتن الدنيا، فإنّ الدجال سيطلب من الناس عبادته من دون الله “فتنة الدين”، وسيأمر السماء بالمطر ويفتن الناس بما في يده “فتنة المال”، وتكون فتنة العلم بأنه “سيخبر الناس بالأخبار”، وأخيرا “فتنة السلطة” بأنه سيسيطر على جزء كبير من الأرض.

وكل فتنة من هذه الفتن لها قوارب للنجاة، فللنجاة من فتنة الدين يكون ذلك بالصحبة الصالحة، قال تعالى: «وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا».

النجاة من فتنة المال وذلك بمعرفة حقيقة الدنيا، قال تعالى: «وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا».

النجاة من فتنة العلم وذلك بالتواضع، قال تعالى حكاية عن سيدنا موسى: «قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا».

النجاة من فتنة السلطة بالإخلاص لوجه الله، قال تعالى: «قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا».


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *