الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية فن وثقافة كيف ردت انتصار على طلب السلطات المصرية التحقيق معها قانونياً
2015-635753094663001162-300_main_thumb350x217[1]

كيف ردت انتصار على طلب السلطات المصرية التحقيق معها قانونياً

أكدت الفنانة انتصار، أنها تلقت إخطارًا من النائب العام للتحقيق معها، بعد أن قدم أحد المحامين بلاغًا ضدها يتهمها فيه بنشر الفسق والفجور في المجتمع، ومخالفة الآداب العامة.

وقالت الفنانة انتصار في تصريحات خاصة لـ”بوابة الأهرام”: بالفعل تسلم المحامي الخاص بي إخطار النيابة للتحقيق معي.

وأضافت “مش خايفة لأني لم أقل أو أفعل شيئًا خطأ، أنا رصدت حال أشخاص كثيرة تلجأ للأفلام والكتب الجنسية قبل الزواج، مش مشكلتى أننا مجتمع يعشق دفن رأسه فى التراب.

وتابعت: مقدم البلاغ لم يخطر في باله أن ما نقدمه في البرنامج ممكن يقع تحت إطار تمثيلى، وممكن جدًا ما قلته في الحلقة لا يعبر عن رأيى، وأن كل مذيعة فى البرنامج تعبر عن فئة نسوية معينة فى المجتمع المصرى، وأن ما نقوله ممكن جدًا يكون منسوبًا لفريق
إعداد البرنامج، ومع ذلك أنا لم أقدم أى تبرير لأنى لست خائفة من شىء فأنا “رد محاكم” وغاوية قضايا، وكثيرا ما قدمت بلاغات فى مسئولى الحي ومسئولي النظافة تحولت إلى المحاكم والقضاء.

ووصفت انتصار ما يجرى معها من انتقاد وتقديم بلاغات ضدها، بالجهل وقمع الحريات وعدم تقبل الآخر والحكم على الآخر، ونفت أن تكون تلقت أى ملحوظات من إدارة القناة بعد البلاغ أو الهجوم الذي تعرضت له، ولم توجه لها أى معايير حدودية.

وأوضحت انتصار أنها لا ترى فيما قالته عبر حلقة برنامج ” نفسنة” أي شيء عيب أو يدعو إلى الفجور، وقالت: أنا لم أقدم على شىء به عيب، أنا قلت إن من تشاهد هذه الأفلام هى ست ناضجة وعاقلة، وأن هناك من يشاهد هذا المحتوى -الذي أراه دراميا- من باب الخبرة أو من باب الفضول، أو لأنه متاح وهناك من يحب هذه الأفلام، في النهاية هذا لا يخصنا، كل واحد حر، يفعل ما يشاء.

وأكدت انتصار أنها تفكر في قفل باب التصريحات فى هذا الموضوع كى تعطى للجمهور فرصة فى التفكير، وعدم تشويه ذهنه بكثرة التصريحات، سواء منها أو من الفريق المعارض لها، مشيرة إلى أن المتلقى المصري ذكى وسيكتشف بمفرده الشيزوفرينا المصاب بها الكثيرون، فهدفها أن تتمتع المرأة المصرية بقدر من القوة والجرأة في التعبير عن آرائها كأي إنسان طبيعي عادى.


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *