الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية أخبار عالمية قصة الطفل الذي اعتقلته الشرطة الأمريكية بسبب «ساعة»
20150917_091356_7178[1]

قصة الطفل الذي اعتقلته الشرطة الأمريكية بسبب «ساعة»

متابعات – اعتقلت الشرطة الأمريكية الطالب المسلم أحمد محمد ويبلغ من العمر “14 عامًا”، من أصول سودانية، بسبب صناعته لساعة اعتقدت معلمته في المدرسة حين أراها إياها أنها “قنبلة موقوتة”.
وأثار اعتقال الشرطة الأمريكية لأحمد غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فدشنوا هاشتاج “IStandWithAhmed#”، فكان على رأس المشاركين “مارك زوكربيرج”، مؤسس موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

ودعا “زوكربيرج” أحمد، من خلال منشوره على صفحته الشخصية، لأن يحضر إلى مقر شركته في أي وقت يريده، موضحًا إنه سيسعد بذلك كثيرًا.

وتفاعل الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع الطفل من خلال تغريدة نشرها على تويتر تقول: “ساعة رائعة، ألا تحب إحضارها إلى البيت الأبيض يا أحمد؟ يجب علينا إلهام المزيد من الأطفال الذين يحبون العلوم مثلك، هذا ما يجعل أمريكا عظيمة”.

وقال الطالب في فيديو تداوله نشطاء موقعي “فيس بوك” و”يوتيوب”، إنه قام بصناعة الساعة في منزله وأحضرها إلى مدرسة “ماك آرثر”، ليريها لأستاذته، وحين رأت الساعة، شكّت بأنها قنبلة، فأنذرت المدرسة، واستعدت الشرطة لاعتقاله.

ونصح أحمد كل من يشبهه ولديه القدرات الإبداعية، بألا يسمح لأي شخص كان أي يغيره عمّا هو عليه، وأن يستمر في طريقه، لافتًا إلى أنه يسعى لتغيير مدرسته، والنقل لأي مدرسة أخرى.

وبحسب موقع “BBC” البريطاني، فإن والد أحمد عبر عن مخاوفه كون ابنه مسلما، موضحًا إن ابنه ساءت معاملته لأن اسمه “أحمد”، ومسلم، ولأن الحادث يتزامن مع ذكرى هجمات 11 سبتمبر.

وبحسب جيمس مكليلان المتحدث الرسمي باسم الشرطة، فإن الطالب أصر أثناء التحقيق على أنه صنع الساعة، ولكنه لم يتمكن من شرح الاستخدامات الممكنة لها.

ولم تعلق المدرسة من جانبها على القضية، لكنها قالت في تصريح، إنها تطلب دائمًا من موظفيها وطلابها التبليغ فورًا إن رأوا أي تصرف مريب أو مواد مشكوك بها.

يذكر أن أحمد العاشق للهندسة والعضو في نادي الروبوتات أُطلق سراحه، ومنعته المدرسة من الحضور لمدة 3 أيام، وكل ذنبه أنه أراد إطلاع أساتذته على قدراته.


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *