الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية فن وثقافة عشرة أخطاء تاريخية رسختها الأعمال الفنية في عقولنا
19090758-v2_xlarge[1]

عشرة أخطاء تاريخية رسختها الأعمال الفنية في عقولنا

ليست الأعمال التليفزيونية والسينمائية هي المصدر الرئيسي للتاريخ، ولا يفترض أساسًا أن تكون الأعمال الفنية هي الباحث عن الحقائق التاريخية،.

لكن ونتيجة لعوامل مختلفة، فقد بدأ الشعب العربي عمومًا والمصري خاصةً في اعتبار أن جميع المسلسلات والأفلام التاريخية هي حقائق تاريخية مؤكدة، وأنها وسيلة مرئية لقراءة التاريخ.

هذا الأمر تسبب بالطبع في اعتبار بعض الحبكات الدرامية حقائق تاريخية دون محاولة قراءة التاريخ من كتبه الأصلية.

الشيماء

الشيماء التي تم ذكرها في أحد الأعمال السينمائية ليست هي الأخت الشقيقة للرسول كما ظن البعض.

الشيماء بنت الحارث هي ابنة حليمة السعدية مرضعة النبي محمد، وبالتالي تكون الشيماء أخته في الرضاعة لا أكثر.

النبي كان يخرج في صغره مع أولاد حليمة، وكانت الشيماء تراعيه وتحضنه بين ذراعيها، وتحمله إذا ما اشتد الحر وطال الطريق.

الشيماء كانت جيدة في إلقاء بعض أبيات الشعر، لكنها لم تكن مغنية كما تم ذكرها في فيلم “الشيماء” ولم تكن تغني وسط مجالس الرجال كما صورها الفيلم.

كفار قريش

الكثير من الأعمال السينمائية أبرزت لنا شخصيات كفار قريش على أنهم سكارى كريهو الرائحة لا يستحمون ولا يهتمون بنظافتهم الشخصية.

الحقيقة أن أهل قريش ممن لم يكونوا قد أسلموا قبل فتح مكة كانوا رجالًا عظام الذكر من سادات العرب الذين يهتمون بالتطيب والتعطر والإتيان بكل ما هو جميل خلال رحلاتهم التجارية للشام واليمن.

في جميع الأفلام والمسلسلات التاريخية يتم تصوير شخصية أبي لهب على أنه شخص شرير قبيح الشكل. في الواقع فإن أباه عبد المطلب قد سماه “أبا لهب” وذلك لوسامته وإشراق وجهه.

أبو لهب عندما جاءته جاريته “ثويبة” وبشرته بميلاد ابن أخيه محمد قام بتحريرها من الرق؛ مما يدل على تعامله كسيد وليس كعربيد مثلما صورته الأفلام، لكن معاداة أبي لهب لمحمد سببها خشيته على ضياع مركزه وتساويه مع من كانوا عبيدًا عنده.

هارون الرشيد

صورته لنا بعض الأفلام على أنه ذلك الخليفة الدائم الحضور لمجالس الغناء والمحب للنساء ورقصهم.

هارون الرشيد كان هو الخليفة العباسي الخامس وأشهر الخلفاء العباسيين جميعًا.

هارون الرشيد هو أكثر الخلفاء العباسيين ذكرًا في المصادر الأجنبية كالحوليات الألمانية في عصر الإمبراطور شارلمان، والحوليات الهندية والصينية.

هارون الرشيد صورته المصادر العربية بالخليفة الورع المتدين الذي تسيل دموعه عند سماعه الموعظة.

وكان مجاهدًا يحج عامًا ويغزو عامًا.

هارون الرشيد كان أول خليفة عباسي يقود الجيش بنفسه في الغزو.

ونقلت مصادر عنه أنه كان يصلي في اليوم مائة ركعة.

هارون الرشيد كان الخليفة الحذر الذي يبث جواسيسه وعيونه بين الناس ليستطلع أحوالهم ويعرف مشاكلهم.

وكان يطوف أحيانًا متنكرًا في الأسواق والمجالس ليعرف ما يقال فيها.

كما تم اعتبار عصره هو العصر الذهبي للإسلام كله.

عيسى العوام

أحد الشخصيات الرئيسية في فيلم الناصر صلاح الدين الشهير، الذي كان مسيحيًّا وأحب إحدى مقاتلات الفرنجة وبقي معها في نهاية الفيلم.

في البداية عيسى العوام لم يكن مسيحيًّا أصلًا بل كان غواصًا عربيًّا مسلمًا في صفوف جيش صلاح الدين الذي حارب الصليبيين.

قصته تم ذكرها في كتاب (النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية) لبهاء الدين بن شداد حيث ذكر “ومن نوادر هذه الوقعة ومحاسنها أن عوامًا مسلمًا كان يقال له عيسى، وكان يدخل إلى البلد – يعني عكا أثناء حصار الفرنج لها– بالكتب والنفقات على وسطه – أي يربطها على وسطه- ليلًا على غرة من العدو، وكان يعوم ويخرج من الجانب الآخر من مراكب العدو، وكان ذات ليلة شد على وسطه ثلاثة أكياس، فيها ألف دينار وكتب للعسكر، وعام في البحر فجرى عليه من أهلكه، وأبطأ خبره عنا، وكانت عادته أنه إذا دخل البلد طار طير عرّفنا بوصوله، فأبطأ الطير، فاستشعر الناس هلاكه، ولما كان بعد أيام بينما الناس على طرف البحر في البلد، وإذا البحر قد قذف إليهم ميتًا غريقًا، فافتقدوه – أي تفقدوه- فوجدوه عيسى العوام، ووجدوا على وسطه الذهب وشمع الكتب، وكان الذهب نفقة للمجاهدين، فما رُئي من أدّى الأمانة في حال حياته وقد أدّاها بعد وفاته، إلا هذا الرجل. وكان ذلك في العشر الأواخر من رجب أيضًا”.

قراقوش

تم ذكره في أعمال فنية عديدة على أنه حاكم ظالم قام بأعمال عجيبة خلال ولايته، والتي تصوره بأنه ظالم أو غبي.

بهاء الدين قراقوش كان خادمًا لصلاح الدين الأيوبي، ولما استقل صلاح الدين بمصر جعل لقراقوش زمام القصر ثم أصبح نائبًا عنه عند سفره خارج البلاد.

يوصف قراقوش بأنه كان رجلًا مسعودًا، حسن المقاصد، جميل النية، صاحب همة عالية وآثاره تدل على ذلك. قراقوش هو من بنى السور المحيط بالقاهرة وهو من بنى قلعة الجبل والقناطر بالجيزة.

ظل قراقوش في خدمة صلاح الدين الأيوبي مدة 30 عامًا دون أن يشك صلاح الدين في عقله أو نواياه وإلا لكان أبعده.

في كتاب للأستاذ صالح محمد الجاسر بعنوان (قراقوش.. المظلوم حيًّا وميتًا) جاء فيه “من بهاء الدين قراقوش، فعلى الرغم من أنه شخص شبه مغمور لا يعرف سيرته إلا من يبحث في سيرة صلاح الدين الأيوبي وأعماله حيث يرى بصمات واضحة لقراقوش في تلك الأعمال، إلا أنه تعرض لتشويه جعله ينتقل من قائمة المحاربين والمهتمين بالعمارة إلى قائمة الحمقى والمغفلين وأحيانًا الطغاة”.

محمد سعيد باشا

دائمًا ما يتم ذكره في الأعمال الفنية على أنه ذلك الحاكم الذي ضحك عليه فيرديناند ديلسبس وجعله يعطيه حق قناة السويس.

بشكل عام فإن حكام أسرة محمد علي يتم تصويرهم بشكل غريب في الأعمال الدرامية المصرية، كونهم يتحدثون بالعربية المكسرة المحشور بها بعض الكلمات التركية (هذا الأمر غير صحيح، فمن غير المعقول لمن ولد وعاش طفولته في مصر ألا يعرف كيف يتحدث العربية باللهجة المصرية الخالصة).

محمد سعيد باشا هو أحد الحكام الكبار في مصر الذي قام بالعديد من المشاريع التي لا تزال مصر تحيا من خيره حتى اليوم.

فهو أول من جعل المصريين ضباطًا في الجيش، وهو من أنشأ قناة السويس، وهو من قام بتوسيع سكة الحديد وتوصيلها إلى السويس، وقام بتأسيس البنك المصري، وقام بتخفيض الضرائب على الأراضي الزراعية، وأسقط المتأخرات عن الفلاحين، وقام بتطهير ترعة المحمودية، وأنشأ شركتين للملاحة إحداهما نيلية والأخرى بحرية.

أمر آخر، هناك بعض الأعمال الفنية التي تذكر محمد سعيد باشا باسم (الخديوي سعيد) وهذا خطأ تاريخي لأن إسماعيل باشا هو أول من حصل على لقب (خديوي) وليس محمد سعيد.

الخديوي إسماعيل

المشهور عن الخديوي إسماعيل في المسلسلات والأفلام المصرية أنه ذلك الشخص الذي كان مفرغًا حياته بشكل شبه تام للنساء، والذي كان يريد أن ينتزع ألمظ من يد زوجها عبده الحامولي.

الخديوي إسماعيل لم يكن يريد ألمظ ولم يسع لانتزاعها من زوجها. عبده الحامولي نفسه كان من حاشية الخديوي إسماعيل وكان شديد القرب منه. الدليل على ذلك هو أنه في أعقاب عزل الخديوي إسماعيل، انسحب الحامولي من حاشية الخديوي توفيق واعتزل الغناء وفاءً للخديوي إسماعيل.

الخديوي إسماعيل كان يولي مصر اهتمامًا كبيرًا وعمل على تطوير الملامح العمرانية والاقتصادية والإدارية في مصر بشكل كبير حتى أطلق عليه لقب “المؤسس الثاني لمصر الحديثة”.

وكان أول من جعل الشعب يختار نوابه بعدما حول مجلس المشورة إلى مجلس شورى النواب، كما قام بإنشاء المجالس المحلية وجعل أعضاءها بالانتخاب. أضف لهذا حفر الترع وشق الطرق وإنشاء الكباري وزيادة المساحة المخصصة لزراعة القطن وإنشاء مصانع عديدة بينها 19 مصنعًا للسكر.

يكفيك أن تعلم أن الخديوي إسماعيل تم عزله من منصبه من قبل الخليفة العثماني وبضغوط من إنجلترا وفرنسا نتيجة للنزعة الاستقلالية التي أبداها الخديوي، والتي أثارت قلق القوى الاستعمارية خصوصًا فرنسا وإنجلترا.

الثورة العرابية

المشهور فيم تم ذكره في الأعمال الفنية التاريخية وحتى في كتب الدراسة هو تلك المحادثة الشهيرة التي دارت بين أحمد عرابي وبين الخديوي توفيق أثناء عرض الأول لمطالب الشعب على الخديوي، وكيف أن الخديوي قال: “وما أنتم إلا عبيد إحساننا”، فيرد عليه عرابي بعبارته الشهيرة التي يحفظها غالبية المصريين: “والله الذي لا إله إلا هو لن نورث ولن نستعبد بعد اليوم”.

حسنًا، كل هذا الحوار ليس حقيقيًّا، لم يقل عرابي للخديوي مثل هذا الكلام ولم يكن عرابي فوق صهوة جواده عندما قال مثل هذا الكلام.

هذ المقولة الشهيرة ذكرها عرابي في مذكراته التي كتبها بعد رجوعه من المنفى وقبل وفاته بسنتين، وهي عبارة من وحي خيال عرابي.

عند النظر في تأريخ المؤرخين لهذه الواقعة نلاحظ أنهم لم يأتوا بمثل هذا الحديث، حتى أن منهم من أطلق عليها وصف “هوجة عرابي” وليس ثورة عرابي.

عباس حلمي الثاني

صورته بعض الأعمال الفنية على أنه ذلك الخديوي الذي حكم لساعات قليلة قبل أن يتم خلعه.

الحقيقة أن عباس حلمي الثاني حكم مصر في الفترة بين عامي 1892 – 1914م.

وهو أكبر أولاد الخديوي توفيق الذي حاول أن ينتهج سياسة إصلاحية، ويتقرب من الشعب المصري، ويقاوم الاحتلال البريطاني لمصر.

انتهزت إنجلترا قيام الحرب العالمية الأولى عام 1914م واستغلت وجود الخديوي عباس في الخارج لتقوم بخلعه وإخباره بعدم العودة لمصر، وقامت إنجلترا بتعيين عمه حسين كامل سلطانًا على مصر بدلًا من أن يكون خديوي.

الأسلحة الفاسدة

المعروف في الأفلام السينمائية التي تناولت حرب 1948م وما حدث فيها هو أن السبب الرئيسي لهزيمة الجيش المصري كان نتيجة الأسلحة “الفاسدة” التي تم توريدها إليه والتي كانت تقوم بإطلاق النار للخلف؟!

هل ستتفاجأ إذا ما أخبرتك أنه لا توجد أسلحة فاسدة بالمعنى المحفور في الأذهان؟

قبل نهاية الانتداب البريطاني على فلسطين بأسبوعين قررت القيادة السياسية في مصر دخول الحرب، وقام البرلمان المصري بالموافقة قبل نهاية الانتداب بيومين لا غير. من أجل ضيق الوقت تم تشكيل لجنة احتياجات الجيش لتوفير السلاح بأي شكل ومن أي مصدر دون وجود رقابة أو قيود على عملها.

الأمم المتحدة كانت قد أصدرت قرارًا بحظر بيع السلاح للدول المتحاربة، وبالتالي لجأت مصر للتحايل على القرار عبر عقد صفقات مع شركات السلاح تحت غطاء سماسرة ووسطاء مصريين وأجانب. هذا الأمر فتح الباب لحدوث تلاعبات.

التلاعبات التي تمت كانت في شقين، الأول هو السعر المرتفع المبالغ فيه للأسلحة، والثاني هو مدى مطابقة السلاح للمواصفات وصلاحيته للاستعمال.

اللجنة اضطرت لعدة أمور للحصول على السلاح منها تجميع الأسلحة والمعدات من مخلفات الحرب العالمية الثانية في الصحراء الغربية واختيار الصالح منها، وقد تسببت بعض المتفجرات في انفجار مدافع الذخيرة أثناء المعركة، والقيام بشراء الدبابات الإنجليزية الخردة في منطقة قناة السويس بعد تفجير فوهات مدافعها فكان مدى إنطلاق القذيفة يعتمد على الجزء المتبقي من الفوهة.

الغريب أن غالبية هذه الأسلحة لم يتم استخدامها وظلت في المخازن وما خرج منها لأرض المعركة كان نسبة ضئيلة جدًّا، وبالتالي فإن القاعدة الشهيرة الخاصة بأن الأسلحة الفاسدة كانت هي سبب الهزيمة في حرب 1948م لم يكن دقيقًا.


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *