إذاً النجمة المثيرة للجدل حقّقت هدفها من القضيّة التي ناضلت من أجلها، على الرغم من أنّها لم تقدّم ما يثبت من أوراقٍ رسمية بأنّ عز والد توأمها، ولكنّها ستحصل على جميع الإلتزامات الماديّة ومصاريف الأبناء وما يحتاجه أحدهما من علاجٍ، خاصة أنّ المحكمة ستحدّد مبلغاً ماليّاً ضخماً يتناسب شهريّاً مع دخل “الاكسلانس” لكونه من كبار النجوم أصحاب الأجور المرتفعة.الهدف الثاني الذي حقّقته زينة هو أنّها أخضعت عز لها بغضّ النظر عن السيناريو القادم في هذه العلاقة، و صحّحت صورتها من خلال الإطار العام، ولكن تبقى صورة الجمهور العادي الذي ينظر إليها على أنّها أنجبت طفلين عاشا في جدلٍ حول إثبات ماهيّة الأب الذي ما زال رافضاً الإعتراف حتى الآن.

أمّا عز، فهو الآن على مفترق طرقٍ، ينظر إلى استئناف الحكم بأكثر من رؤية، الأولى تتعلّق بالأوراق التي يحتاجها والمحاور التي يجب أن يخوض بها المعركة في الإستئناف، والثانية إن كان الأمر يتطلّب إستمرار فريق الدفاع أم أنّ هناك حاجة لتفكيرٍ قانوني جديد يكون قادراً على ضرب ما وصلت إليه زينة.

mashaheeri.com