الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية أخبار الرياضة فيديو: صلاح يمنح المنتخب نقطة ثمينة من معقل نيجيريا
large-2587034851689010371[1]

فيديو: صلاح يمنح المنتخب نقطة ثمينة من معقل نيجيريا

خطف المنتخب المصري نقطة ثمينة بتعادله بهدف لمثله أمام المنتخب النيجيري، اليوم، الجمعة، في المباراة التي جمعت المنتخبين على ملعب أحمدو بمدينة كادونا النيجيرية، في إطار مباريات الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية 2017.

أحرز المنتخب النيجيري هدفه عن طريق إيتوبو في الدقيقة 60 من عمر اللقاء، فيما تعادل محمد صلاح في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع في نهاية المباراة، ليتصدر منتخب بلاده المجموعة السابعة في التصفيات برصيد 7 نقاط، فيما يظل المنتخب النيجيري في المركز الثاني برصيد 5 نقاط.

بدأ المدير الفني الأرجنتيني ، هيكتور كوبر، المباراة بتشكيل: “أحمد الشناوي في حراسة المرمى، ورباعي الدفاع عمر جابر، ورامي ربيعة، وأحمد حجازي، وحمادة طلبة، وفي الوسط محمد النني، وإبراهيم صلاح، ومحمود تريزيجيه، وعبدالله السعيد، وفي المقدمة محمد صلاح، وأحمد حسن كوكا”.

بدأ أصحاب الأرض المباراة بإنذار هجومي شديد اللهجة، كاد أن يكلف الفراعنة هدفا مبكرا، من الناحية اليسرى للنسور ، إلا أن أحمد حجازي تدخل في الوقت المناسب وأخرج الكرة من منطقة الجزاء.

الربع ساعة الأولى أوضحت سيطرة نسبية لوسط ملعب نيجيريا، على حساب المصريين، لا سيما أن الضغط على لاعبي المنتخب المصري يبدأ من ثلث ملعب الفراعنة، ما يمنح النسور ضغطا هجوميا مستمرا وتهديد لمرمى الشناوي مع كل هجمة.

وفي الدقيقة السادسة عشر بدأ الجانب النيجيري تنويع الهجمات من الجانبين، وانطلق أحمد موسى من الجانب الأيمن وأرسل عرضية أمسك بها الشناوي بسهولة، فيما رد محمود تريزيجيه من عرضية من الجانب الأيسر إلا أنها كانت بلا عنوان، لتذهب إلى ضربة مرمى للمنتخب النيجيري.

واستغل المنتخب المصري اندفاع نيجيريا للهجوم بهجمة مرتدة هي الأخطر في الدقيقة 18 عن طريق محمد صلاح، مستغلا سرعته ومررها لعبدالله السعيد على نقطة الجزاء، الذي مررها بدوره لأحمد حسن كوكا، إلا أنه سددها برعونة في قدم الحارس، وأهدر المنتخب أول فرصة حقيقية.

ومع استمرار الضغط الهجومي من نيجيريا من وسط ملعب الفراعنة، غابت الفاعلية الهجومية للاعبي المنتخب، في انتظار هجمات مرتدة نادرة، انطلق في واحدة منها تريزيجيه، ومررها قصيرة إلى محمد صلاح المنطلق في اتجاه المرمى، فلم يفلح في إيجاد الكرة أمامه ليشتتها الدفاع النيجيري بسهولة.

المنتخب النيجيري عابه البطء في التحضير للهجمة، ما يمنح للاعبي المنتخب الفرصة في الارتداد وغلق المساحات، وفي كرة وحيدة اتسمت بالسرعة في الدقيقة 38، ومن تمريرة “هات وخد” بين سيمو موسيز وكليتشي، اخترق بها موسيز الجانب الأيسر ومررها أرضية في منطقة الست ياردات، إلا أن يقظة أحمد حجازي، حالت دون وصولها لمهاجم النسور.

وقبل نهاية الشوط سدد كليتشي اوناتشو، كرة خطيرة من حدود منطقة الجزاء، تصدى لها أحمد الشناوي، في الدقيقة الأخيرة، بعدها لم يحسن النسور استغلال الركنية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

تكرر سيناريو بداية الشوط الأول مع انطلاقة الشوط الثاني، الذي حماسا هجوميا من لاعبي نيجيريا، كاد معه إيجالو أن يباغت المنتخب المصري بهدف من خلفية مزدوجة وسط حراسة أحمد حجازي، إلا أنها مرت بسلام بجوار القائم بسنتيمترات قليلة، وفي المقابل حصل محمد صلاح على ضربة ركنية في الدقيقة 52 أرسلها متقنة للثنائي محمود تريزيجيه ورامي ربيعة، إلا أن الحارس النيجيري وجدها في يده مع خروجه المناسب أمام ربيعة.

بعدها بدقائق تسلم أحمد موسى كرة من على حدود منطقة الجزاء وتوغل بسرعته بين دفاعات الفراعنة من الناحية اليسرى وسدد قوية إلا أن الشناوي وجدها بين يديه حيث أغلق الزاوية بإحكام.

لم يستغرق المنتخب النيجيري وقتا طويلا ليترجم الضغط الهجومي في الشوط الثاني إلى هدف،حيث تسلم كليتشي إيناتشو كرة في منطقة الجزاء وسط حراسة صورية من دفاع المنتخب، سددها بقوة فارتطمت بالعارضة، ليجدها إيتوبو الخالي من الرقابة، أمامه، والشباك خالية ، ويعلن التقدم للنسور الخضر في الدقيقة 60 من عمر اللقاء.

بعد الهدف أجرى الأرجنتيني كوبر اول تغييراته بنزول مروان محسن بدلا من أحمد حسن كوكا الذي لم يشكل أي خطورة على مرمى نيجيريا، وواصل النسور ضغطهم الهجومي وكاد بعد الهدف بدقائق أن يضاعف أحمد موسى التقدم لمنتخب بلاده بتسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء، جاورت القائم بسنتيمتترات، كررها من داخل المنطقة وتصدى لها الشناوي ببراعة ليمنع نيجيريا من هدف محقق.

كوبر دفع في الدقيقة 70 بحسام غالي بدلا من عبد الله السعيد، فيما رد المدير الفني للمنتخب النيجيري، سياسيا بنزول فيكتور موسيز بدلا من أحمد موسى، وأمينو عمر بدلا من كليتشي أوناتشو.

وفي الدقيقة 75 انطلق محمود تريزيجيه من الناحية اليسرى ليقود هجمة مرتدة إلا أنه شتتها بغرابة بعيدا عن محمد صلاح الخال من الرقابة، وخرج بعد الكرة مباشرة لصالح رمضان صبحي.

نشط غالي ورمضان الهجوم نسبيا لصالح الفراعنة، فيما سعى لاعبو نيجيريا لاستعادة زمام الأمور بعدها بدقائق، وكلف ذلك إبراهيم صلاح حصوله على بطاقة صفراء لمنع خطورة فيكتور موسيز في وسط الملعب في الدقيقة80.

ودفع سياسيا بآخر أوراقه بنزول أليكس أيوبي بدلا من سيمو موسيز في الدقيقة 83.

وتقمص حمادة طلبة دور البطولة المطلقة في الدقيقة 85، حينما تسلم فيكتور موسيز كرة بينية هوائية ضربت دفاع المنتخب المصري بسهولة، وانفرد موسيز وراوغ الشناوي ووضعها في الشباك الخالية، إلا أن طلبة نجح باقتدار في تشتيت الكرة من على خط المرمى، ليمنع هدفا محققا كان كفيلا بحسم الأمور قبل نهاية اللقاء بـ 5 دقائق.

لم يشكل الفراعنة بعد الفرصة أي خطورة هجومية تذكر على مرمى النسور، لتمر الدقائق تباعا، إلا ان رمضان صبحي باغت الجميع بتمريرة بينية متقنة لمحمد صلاح الخالي من الرقابة تماما، لينجح الأخير في وضعها بسهولة على يمين الحارس، ويمنح المنتخب تعادلا ثمينا.

بعدها بدقيقة انفرد صلاح من منتصف الملعب ، إلا أن صافرة الحكم حرمته من مواصلة الانطلاق نحو الشباك النيجيرية، وسط اعتراضات من لاعبي المنتخب على منع الهجمة وإنهاء المباراة، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي ويظل الفراعنة على صدارة المجموعة السابعة.


تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *